تحاول كيم كارداشيان مساعدة كانييه ويست على التواصل

تحاول كيم كارداشيان مساعدة كانييه ويست على التواصل
تحاول كيم كارداشيان مساعدة كانييه ويست على التواصل

كيم كارداشيان تبذل قصارى جهدها “لمساعدة كانييه ويست على تطوير مهارة التواصل لديه “.

كان مغني الراب والذي غنى “لايف اوف بابلو ” قد تصدر عناوين الأخبار بتعليقاته المثيرة للجدل في الأشهر الأخيرة ، بما في ذلك دعمه للرئيس الأمريكي دونالد ترامب. ومن المقرر أن يلتقي مع رئيس الولايات الامريكية المتحدة في البيت الأبيض يوم الخميس ، وقبل الغداء المرتقب ، كشفت زوجته كيم كارداشيان ، نجمة مسلسل تلفزيون الواقع ” مواكبة عائلة كارداشيان“، عن أنها تعمل على مساعدة المغني في تحقيق هدفه..

وقالت كيم كارداشيان في مقابلة على برنامج تلفزيوني أمريكي “اكسترا”: أنا احاول [تقديم النصح لكانييه] ، سأحاول مساعدته على التواصل. و أقول دائما أن مهارة التواصل لديه ليست في أفضل احوالها ، لكنه يملك أفضل قلب. أعرف ما يريد أن ينجزه … ولا استطيع الانتظار حتى أرى ذلك يحدث ”

وقالت كيم كارداشيان بكل مشاعرها الفياضة أنها “فخور” بزوجها ، واوضحت أن الاجتماع سيكون حول “مدينة شيكاغو ، وبعض الأشياء المثيرة التي خططت لها ” وأضافت : “آمل حقاً أن يستمع الرئيس لما سأقوله.”

ينحدر كانييه ويست من شيكاغو ، وهو يستخدم نجوميته دائمًا لمساعدة مسقط رأسه. وأُفيد مؤخراً بأن كانييه وكيم وأطفالهما الثلاثة كانوا يخططون للعودة إلى شيكاغو، وهو الشيء الذي أكدت عليه كيم عندما حضرت إطلاق مجموعة مجوهرات تيفاني بلو بوك عام 2018 في نيويورك ليلة الثلاثاء.

و أجابت كيم كارداشيان رداً على سؤال حول الادعاءات، ” سيكون لدينا عدد من المنازل وسنتنقل ذهاباً وإياباً ، و أعتقد أن هذا يحدث بالفعل .”

أخذت نجمة مسلسل تلفزيون الواقع ” مواكبة عائلة كارداشيان ” نصيبها من العمل السياسي / القانوني في الأشهر الأخيرة. وفي يونيو/حزيران ، أقنعت الرئيس بالعفو عن أليس ماري جونسون ، التي حصلت على حكم بالسجن المؤبد بعد إدانتها في عام 1996 بجريمة تجارة مخدرات بدون قصد للمرة الأولى ، حيث كان دورها الوحيد في الجريمة هو الرد على الهواتف. وأفرج عن الرجل البالغ من العمر 63 عاما ، بعد أن أمضى 22 عاما خلف القضبان.

وفي حديثه عن إطلاق صراح جونسون ، ابتسمت كيم كارداشيان وقالت : “كان ذلك شعورًا جيدًا حقًا. ودائماً أقول بغض النظر عن وجهات نظرك، لا يتعلق الأمر بالسياسة، بل بالناس.”

أقرأ المزيد:

 

 

No Comments Yet

Comments are closed