لماذا قررت كيم كارداشيان رفع راية السلام لتريستان تومسون بعد فضيحة الخيانة

لماذا قررت كيم كارداشيان رفع راية السلام لتريستان تومسون بعد فضيحة الخيانة
لماذا قررت كيم كارداشيان رفع راية السلام لتريستان تومسون بعد فضيحة الخيانة

تلوح كيم كارداشيان ويست بالعلم الأبيض – أخيراً.

كان التوتر في حلقة يوم الأحد من مواكبة عائلة كارداشيان، بين تريستان تومسون وعائلة كلوي كارداشيان لا زال باقياً في أعقاب فضيحة الخيانة – خاصة مع كيم كارداشيان ، البالغة من العمر 38 عاما، والتي كانت الأكثر صراحة في غضبها.

قالت :”ما زلت لا أستطيع أن أصدق أن تريستان حظرني [على إنستقرام] “. “أعني، هذا تافه جداً بالنسبة لي- ويمكنني أن أذهب إلى هناك، في القسم التافه. أعرف أن كلوي تريدنا أن نكون هادئين ولطيفين مع تريستان عندما يعودون إلى لوس أنجلوس من كليفلاند، لكنني لا زلت، كما تعلمون، احتفظ بهذا الاستياء تجاهه.”

وتابعت، “ليس من السهل أن أنسى حقيقة أنه كسر قلب كلوي”. “لا أستطيع تجاوز ذلك حقاً الآن.”

عندما عادت كلوي، البالغة من العمر 34 عاماً، إلى لوس أنجلوس للمرة الأولى منذ أن ولدت ابنتها هي وتومسون، ترو تومسون،  في أبريل، كانت قلقة بشأن كيفية تعامل وتواصل كيم كارداشيان مع لاعب كرة السلة، البالغ من العمر 27 عاماً.

وقالت: “من المثير أن نرى العائلة مرة أخرى وجميع أبناء خالات [ترو]، لكن كيم كارداشيان وتريستان لم يكونا في نفس الغرفة معاً منذ أن كانا لديهما ذلك الحوار في كليفلاند”. “إنه أمر محرج بالنسبة لي. أنا في وضع غير مريح للغاية، ولا أعرف كيف سيتصرف كل منهما. ما الذي سيحدث عندما يجتمعون وجهاً لوجه؟ ”

في النهاية، أدركت كيم أن أختها كانت تحاول إبقاؤها هي وتومسون منفصلين و قررت أن الوقت قد حان للمضي قدماً.

وقالت: “لا أريد أن يكون لدي مزيد من المسافة بيني وبين كلوي”. “أريد أن أتنزه مع أطفالنا وأستمتع بوقتي مع أخواتي، لذلك سأقوم برفع راية السلام لأن ذلك حقاً هو كل ما يمكنني فعله”.

ذهبت إلى منزل كلوي لتوضيح وجهة نظرها وتقابل تومسون لإجراء محادثة ودية وغير رسمية.

أوضحت كيم كارداشيان في وقت لاحق، “لقد أدركت ذلك، لماذا أكافح في هذه المعركة إذا لم يوجد شخص آخر؟”. “لن أقضي وقتي غاضبة من شخص آخر بسبب شيء لم يفعله بي. سأمضي قدماً- إذا كان هذا ما تختاره كلوي، فسوف أكون داعمة لها.”

وأضافت: “إن علاقتي مع تريستان هي عمل مستمر، لكن من المهم فعلاً المضي قدماً”. “نحن عائلة مترابطة، نحن عائلة واحدة كبيرة ويجب عليك فقط المضي قدماً وتجاوز ذلك.”

اعترفت كيم كارداشيان خلال ظهورها في برنامج إلين دي جينيريس الأسبوع الماضي، بأن إعادة إحياء الفضيحة في المسلسل لم تكن سهلة على الزوجين.

قالت كيم كارداشيان : “إنه أمر محرج، خاصة بالنسبة لربما لتريستان، الذي لم يعتاد على ذلك”. لسوء الحظ، هذا ما كان يحدث في حياتنا. لذلك بعد ستة أشهر … سيعاد، وقد حصلوا على ما يحتاجون الوصول إليه، وتمت إعادة صياغته أمام الجميع، وكل شخص يقدم آرائه من جديد، ونحن نغرد بشكل مباشر، وكل شخص يتدخل.”

وتابعت، “أنا متأكدة أن هذا صعب بالنسبة لكلوي وكذلك بالنسبة لتريستان أيضاً” “لكن هذا واقعنا، وقد تعلمنا نوعاً ما استخدامه كعلاج، فقط لإخراجه مرة أخيرة مع الآخرين.”

مواكبة عائلة كارداشيان البث أيام الأحد (9 مساء. ET) على E!

إقرأ المزيد:

No Comments Yet

Comments are closed